طريقة الرُّقية من العين والحسد


ورد الحثُّ في السُنّة النبويّة على الاسترقاء من العين والحسد، وتكون الرُّقية الشرعيّة بوضع اليد على رأس المُصاب والدّعاء بما ورد عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام- من أدعيةٍ كثيرةٍ للرّقية، منها:

ما رواه أبو سعيدٍ الخُدَريّ -رضي الله عنه- عن النّبي -عليه الصّلاة والسّلام-: (بِاسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ، مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللهُ يَشْفِيكَ بِاسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ).

ما روته عائشة -رضي الله عنها-: (كان النّبي -عليه الصّلاة والسّلام- إذا اشتكى رقاه جبريل -عليه السّلام- بقوله: بِاسْمِ اللهِ يُبْرِيكَ، وَمِنْ كُلِّ دَاءٍ يَشْفِيكَ، وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ، وَشَرِّ كُلِّ ذِي عَيْنٍ).

 الرُّقية بقراءة سور الفاتحة، والإخلاص، والفلق، والنّاس على رأس المُصاب بالعين أو الحسد.

أن يَرقي الشّخص نفسه بقراءة المُعوّذات والنّفث - أي النّفخ -، لما ورد عن عائشة -رضي الله عنها-: (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - عليه الصّلاة والسّلام - كَانَ إِذَا اشْتَكَى يَقْرَأُ عَلَى نَفْسِهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ وَيَنْفُثُ، فَلَمَّا اشْتَدَّ وَجَعُهُ كُنْتُ أَقْرَأُ عَلَيْهِ وَأَمْسَحُ بِيَدِهِ رَجَاءَ بَرَكَتِهَا).

قراءة الفاتحة والمُعوّذات على إناء ماءٍ طاهرٍ، ثم الدّعاء بقوله: (اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ، مُذْهِبَ البَاسِ، اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لاَ شَافِيَ إِلَّا أَنْتَ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا) ثلاث مرّاتٍ، ثمَّ قراءة أدعية الرّقية -كالدُّعائين السّابقين-، ثمَّ يَسكب الإناء على رأس المُصاب حتى يعمَّ الماء جسده كلَّه.

ومن الجدير بالذّكر أنَّ المُداومة على الذّكر وخاصّةً أذكار الصّباح والمساء وقراءة القرآن يقي من الإصابة بالعين والحسد، وأنَّ في تَذكُّر نِعَم الله تعالى التي أنعمها على الفرد، والرّضا والقناعة وحبّ الخير للآخرين وقايةً له من التَسبُّب في حسد الآخرين وإلحاق الضّرر بهم.

فيديو للرقية الشرعية لعلاج العين والحسد